جون ستيورات.. كوميدي أمريكي مناصر لفلسطين

تطرّق الكوميدي والمقدّم التلفزيوني الأميركي، جون ستيوارت، إلى مسألة معاداة السامية، حين حلّ ضيفاً على برنامج “ذا لايت شو وذ ستيفن كولبير”، وقال: “اتُهمت بأنني معادٍ للسامية لأنني أعارض الكيفية التي تعامل بها إسرائيل الفلسطينيين”.

كان جون ستيوارت يعلّق على الجدل الذي أثير أخيراً بشأن تصريحات المؤدي الكوميدي ديف شابيل، ولاعب كرة السلة كيري إيرفينغ، ومغني الراب كانييه ويست. الثلاثة اتُهموا أخيراً بمعاداة السامية، واستُبعدوا من شراكات وفعاليات عدة.

رقابة وعقوبات

وقال ستيوارت: “لا أعتقد أن الرقابة والعقوبات هما الطريقتان الناجعتان لإنهاء معاداة السامية أو للوصول إلى تفاهم”.

ستيوارت، وهو يهودي، عرّج على اتهامه هو أيضاً بمعاداة السامية، لأنه “يعارض الكيفية التي تعامل بها إسرائيل الفلسطينيين”.

وانتقد استخدام تهمة معاداة السامية في غير محلها لإسكات الأصوات المختلفة أو المنتقدة. وأضاف: “هذه النقاشات تستخدم كعصا هراوة. سواء في الكوميديا، أو في النقاشات، أو في أي أمر آخر، إذا لم يكن لدينا ما يكفي لنتقرب من بعضنا البعض، فكيف نمضي قدماً؟”.

جون ستيوارت هاجم مرات عدة سابقاً قوات الاحتلال الإسرائيلي، وسخر من تغطية الإعلام الأميركي المساند دائماً للكيان والمعادي للشعب الفلسطيني.

المناصر للقضية الفلسطينية

وكان ستيورات، قد وجه انتقاداته الساخرة ضد السياسيين الأمريكيين الذين استمروا بدعم العدوان الاسرائيلي، رغم تراكم ضحاياه وخاصة الأطفال منهم قائلا «الشي الوحيد الذي يتفق عليه الديموقراطيون والجمهوريون هو تأييد اسرائيل في قصف غزة».

كما أنه سلط الضوء على التهديدات التي يتعرض لها كل من يعارض السياسة الإسرائيلية في الإعلام الامريكي من خلال عرض مشهد في إحدى حلقات برنامجه كشف فيها عن الضغط الذي يمارسه اللوبي الصهيوني، الذي اتهمه بأنه يهودي كاره لنفسه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى