تحدي 777 لأجل فلسطين.. خطوة جديدة للتضامن

يخوض الفلسطيني الخمسيني مصطفى سلامة، 7 ماراثونات بسبع قارات في سبعة أيام، من أجل رفع علم فلسطين والتعريف بالقضية الفلسطينية ولفت النظر إليها.

المغامر قرر أن يبدأ رحلته من الأردن ليعرف بتقاليد وأكلات بلده في كل محطة يتوقف فيها، معتبرا ذلك واجبًا وطنيًا، اتجاه وطنه.

أبرز الرحالة

ويُعتبر مصطفى سلامة من أبرز الرحالة والمتسلقين، الذين ساهموا في دعم القضية الفلسطينية وإعلاء صوتها، في ظل إجرام الاحتلال، وفي ظل تواصل التطبيع العربي المُخزي.

وعام 2015، كان سلامة قد غادر مع ثلّة من شباب الأردن الفتي، بعد إطلاق مبادرته الإنسانية “تسلّق من أجل أطفال غزة”، متجهين نحو القارة الأميركية الجنوبية. 

وقد جاءت وقتها المبادرة بهدف دعم طلبة غزة وإعادة إعمار المدارس التي دمّرها العدوان الإسرائيلي عام 2014.

قصة لجوء

يذكر أن مصطفى سلامة، لاجيء فلسطيني غادر والده إلى الكويت وعمل فيها سائق شاحنة خط خارجي، وقد عاش لاحقًا في الأردن، ويقطن في مخيم الوحدات.

عام 2014، قام سلامة يرفع علم فلسطين على قمة إيفيريست، وقد كتب عليه “قاطعوا الدولة الإستعمارية والابرتهايد “الإسرائيلي”.. الحرية لفلسطين، حركة مقاطعة اسرائيل وفرض العقوبات عليها”.

من فوق “إفيريست”

أما عام 2021، وفي جهاد من نوع آخر، من جبل ايفيريست، فقد أرسل سلامة تحية خاصة إلى قطاع غزة وشبابها وشاباتها واطفالها وشيوخها، إضافةً للمقاومة الفلسطينية والناطق باسمها ابو عبيدة ورفاقه.

وقال سلامة عبر فيديو نشره على صفحته الشخصية في فيسبوك “تحيا فلسطين حرة ابيه وعاصمتها القدس غربية وشرقية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى