حملة أمريكية لوقف تمويل الاحتلال والتضامن مع فلسطين

أطلقت النائبة الأمريكية من أصول فلسطينية رشيدة طليب، حملة تطالب بربط المساعدات الأمريكية لـ”إسرائيل” بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، وإنهاء سياسات الفصل العنصري.

الجميع يستحقون الأمان والحرية

وتبنت شبكة المنظمات الفلسطينية الأمريكية الحملة، تحت شعار “الجميع يستحقون الأمان والحرية والعدالة”. وأشارت الحملة، في بيان لها، إلى أن “مليارات الدولارات التي تجبيها الحكومة الأمريكية من أموال دافعي الضرائب الأمريكيين، تذهب بتمويل غير مشروط للجيش الإسرائيلي كل عام بدون أي مساءلة”.

وطالبت “الإدارة الأمريكية بمحاسبة الحكومة الإسرائيلية على انتهاكاتها المستمرة بحق الشعب الفلسطيني”، وفق بيان “الحملة”.

إدانة لإغلاق المؤسسات

في سياق متصل، وصفت طليب إغلاق الاحتلال لمؤسسات فلسطينية تعمل في مجال حقوق الإنسان في الضفة، بأنه “هجوم سخيف غير مبرر”.

وحثت طليب إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن على محاسبة “إسرائيل، والتنديد بإغلاق المؤسسات، واتخاذ إجراءات تجبرها على التراجع عن هذا القرار”.

واعتبرت طليب أن “ما حدث نتيجة فشل إدارة بايدن الكامل في الدفاع عن حقوق الإنسان الفلسطيني ضد العنصرية والتطهير العرقي”، قائلة  “يجب أن نحاسب إسرائيل”.

وبينت طليب أنه “لا عذر لأفعال الحكومة الإسرائيلية بإغلاقها مؤسسات توثق انتهاكات حقوق الإنسان”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى