قطر تتضامن مع غزة.. دعمٌ مالي وإعمارٌ جديد

وافقت دولة قطر على إعادة إعمار البيوت التي هدمت خلال العدوان “الإسرائيلي” الأخير على قطاع غزة، في مواصلةٍ لدورها الإنساني والوطني المميز، في دعم الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.
وأبلغ وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن، رئيس “حماس” بالموافقة القطرية على إعادة الإعمار، بما يشمل البيوت التي هدمت في رفح أو غزة والشمال.
وأعرب هنية عن “بالغ تقديره لدولة قطر الشقيقة، أميراً وحكومة وشعباً، على هذا الموقف النبيل الذي يضاف إلى سجلها المشرف في إعادة إعمار قطاع غزة، عبر اللجنة القطرية لإعادة الإعمار برئاسة سعادة السفير محمد العمادي”.
وكان الهلال الأحمر القطري، قد أعلن عن توفير استجابة إنسانية عاجلة بقيمة 1.1 مليون دولار لسكان قطاع غزة إثر العدوان الأخير.
وقال الهلال الأحمر القطري في بيان، إنه “أطلق الهلال الأحمر القطري استجابة إنسانية عاجلة للعدوان، مبينًا أنه “خصص بهذا الصدد مبلغ 1.1 مليون دولار ( أي ما يزيد عن 4 ملايين ريال قطري) كاستجابة مبدئية للأزمة الإنسانية التي سببها العدوان”.
وأردف البيان: “سيتم توفير أهم الاحتياجات الأساسية في الوقت الراهن لصالح 60 ألفا و 250 مستفيدا من المدنيين الأشد تضررا، وذلك من خلال التحرك السريع لفرقه الميدانية في الجوانب الإنسانية ذات الصلة مثل الغذائية والصحية والمنشآت المائية وترميم مساكن الأسر المتضررة”.
وأشار الهلال الأحمر القطري في بيانه، إلى أنه “بادر منذ اللحظات الأولى لبدء العدوان بتفعيل مركز إدارة المعلومات في حالات الطوارئ بمقره الرئيس في الدوحة، من أجل متابعة تطورات الوضع ورصد احتياجات التدخل الإنساني أولا بأول”.
هذا وقد أضاءت أبراج الجابر في منطقة لوسيل بالعاصمة القطرية الدوحة، بعلم فلسطين تضامناً مع غزة، حيث كتب على أبراج جابر المضيئة بعلم فلسطين، “غزة في قلوبنا”.
وكانت قطر قد أعربت عن إدانتها واستنكارها الشديدين للعدوان، حيث شددت الخارجية القطرية، على ضرورة تحرك المجتمع الدولي بشكل عاجل لوقف اعتداءات الاحتلال المتكررة بحق المدنيين، لا سيما النساء والأطفال.
وجددت موقف دولة قطر الثابت من “عدالة القضية الفلسطينية، والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق، وإقامة دولته المستقلة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى