الجامعة العربية.. تأكيدٌ على رفض التطبيع مع الاحتلال ودعم المقاطعة

أكد مؤتمر ضباط اتصال المكاتب الإقليمية لمقاطعة إسرائيل في الدول العربية في دورته 95، أهمية متابعة وتعزيز عمل أجهزة المقاطعة العربية وجهودها وأنشطتها في تطبيق أحكام المقاطعة العربية .

كما أكد المؤتمر في بيانه الختامي، بحضور الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية سعيد أبو علي، ضرورة استمرار المقاطعة العربية لإسرائيل استنادا لقرار قمة تونس المنعقدة بتاريخ 31 آذار/ مارس 2019.

وقد نص القرار على أن “مقاطعة الاحتلال الإسرائيلي ونظامه الاستعماري، هي إحدى الوسائل الناجعة والمشروعة لمقاومته وإنهائه وإنقاذ حل الدولتين وعملية السلام”.

كما ثمن التنسيق بين ضباط الاتصال في المكاتب الإقليمية، منوها إلى ضرورة تعزيز التواصل والمتابعة مع المكتب الرئيسي للمقاطعة، فيما يتعلق بتنفيذ القرارات والتوصيات وفي إطار جهود ضباط الاتصال في متابعة المستجدات ذات الصلة بأحكام المقاطعة العربية.

وقال البيان، إن المؤتمر عقد بتنظيم من الأمانة العامة لجامعة الدول العربية (قطاع فلسطين والأراضي العربية المحتلة- المكتب الرئيسي لمقاطعة إسرائيل).

وأشاد المؤتمر بمواقف بعض الهيئات والشركات الدولية التي انتصرت للعدالة وحقوق الشعب الفلسطيني رفضا للاستيطان والمشاريع الاستعمارية الاستيطانية في الأرض الفلسطينية المحتلة، والتي تضمنها تقرير الأمانة العامة (المكتب الرئيسي لمقاطعة إسرائيل في الدول العربية) الخاص بمتابعة وتوثيق أنشطة وإنجازات حركة المقاطعة الدولية (BDS).

يذكر أن الكويت جددت الويت تمسكها بمقاطعة (إسرائيل) ومنتجاتها ومن يتعامل معها من الشركات، وذلك في اجتماع لمؤتمر ضباط اتصال المكاتب الإقليمية لمقاطعة (إسرائيل).

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) عن ممثل الكويت في الاجتماع مشاري الجار الله قوله “إن أي بضائع تكون عليها شبهة بأنها (إسرائيلية)، أو تتبع شركات محظورة، يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة بشأنها، وتتم مصادرتها وفقا لتوجيهات مدير الإدارة العامة للجمارك وتوصيات مكاتب المقاطعة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى