أبطال الأردن يرفضون التطبيع: الدهامشة وشاهين ينتصران لفلسطين

ذكرت تقارير صحفية أردنية، أن لاعبَين من المنتخب الأردني رفضا مواجهة لاعبَين من كيان الاحتلال “الإسرائيلي”، في بطولة العالم للتايكوندو للناشئين، المقامة في مدينة صوفيا البلغارية.
وانسحبت ميسر الدهامشة (وزن فوق 59 كغم)، وعبد الله شاهين (وزن 33 كغم)، لاعبا منتخب الأردن للتايكوندو للناشئين، من مواجهة لاعبَين من الكيان المحتل، وحسب ما أوردته تقارير محلية، فإن الانسحاب أتى رفضا من الثنائي الأردني للتطبيع مع الكيان الغاصب.
وأوضحت التقارير أن منتخب الأردن للناشئين أنهى مشاركته في بطولة العالم للتايكوندو دون تحقيق نتائج تُذكر، لكن ذلك لم يمنع الجمهور الرياضي الأردني من الإشادة بموقف ميسر الدهامشة وعبد الله شاهين.
وانتشرت تغريدات على منصات التواصل الاجتماعي تشيد بموقف الدهامشة وشاهين، اللذين رفضا التطبيع الرياضي، وفضلا الانسحاب من بطولة العالم على الاعتراف بالكيان المحتل.
وكشف الصحفي الأردني عمر الدهامشة -وهو ابن عم ميسر- مزيدا من التفاصيل بشأن سبب رفض لاعبة التايكوندو الأردنية خوض المباراة وغرد قائلا “رفضت التطبيع مع إسرائيل بقرار منها، كيف لا وجدُّها شهيد على أرض فلسطين”.
وأضاف “تحية للبطلة النشمية الطموحة، قرارك ورفضك للتطبيع ميدالية ذهبية”.
ورغم أن الأردن مرتبط باتفاقية سلام مع الاحتلال منذ عام 1994، فيما عرفت باتفاقية وادي عربة، فإن الرياضيين الأردنيين ينسحبون من مواجهة الإسرائيليين في مختلف المنافسات الرياضية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى