شيرين أبو عاقلة.. العالم يتضامن ويستنكر

ليست شيرين أبو عاقلة، شخصيًا عاديًا، لتلقى كلّ هذا التفاعل والمعرفة العالمية، والإدانة والتنديد من كل دول العالم، من أقصاه إلى أدناه، فماذا فعلت كي تحصد كل هذا؟ إنها من أوصلت فلسطين إلى العالم كلّه ودخلت بيوت الناس في كل زقاقٍ في كل القارات.

فقد أدان عديد من الدول والمنظمات استشهاد شيرين، حيث تصاعدت المطالبات العربية والدولية بتحقيق شامل وسريع في استشهادها، فيما شهدت مدن عربية عديدة احتجاجات شعبية ندّدَت بممارسات الاحتلال بحقّ الفلسطينيين.

وحملت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة البشعة التي تستدعي المساءلة الدولية وملاحقة مرتكبيها أمام جهات العدالة الدولية المختصة بكل ما تمثله من أركان كجريمة حرب وانتهاك جسيم لقواعد القانون الدولي.

ودانت الخارجية المصرية بأشد العبارات جريمة الاغتيال، كما دانت الحكومة الأردنية اغتيال الصحفية شيرين أبو عاقلة.

وفي واشنطن غرّد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس عبر تويتر قائلاً: “نشعر بالحزن العميق ونُدين بشدةٍ مقتل أبو عاقلة”، داعيا إلى فتح تحقيق فوري ومحاسبة الجناة.

وكتب السفير البريطاني لدى الاحتلال نيل ويغان في تغريدة: “إنني حزين للغاية للوفاة المأساوية”، داعياً إلى فتح تحقيق “سريع وشامل وشفاف”، بينما قالت متحدثة الحكومة البريطانية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا روزي دياز: “صدمني وأحزنني خبر مقتل أبو عاقلة”.

فيما أعربت الخارجية الفرنسية عن “صدمتها الشديدة”، وقال وزير خارجية هولندا فوبكه هوكسترا: “مصدوم من الوفاة المأساوية لصحفية الجزيرة شيرين أبو عاقلة”. كما أكدت الخارجية الإسبانية أن “الحوادث الخطيرة” المتعلقة بمقتل أبو عاقلة يجب “التحقيق فيها وتوضيحها”.

كان رحيل شيرين أبو عاقلة بمثابة شرارة لانطلاق حراك عربي متزامن لأول مرة منذ سنوات، ففي فلسطين لايزال الغضب مشتعلاً مع بيانات من الرئاسة والخارجية منددة باستشهاد الصحفية وسط تظاهُر عشرات في مدينة القدسة.

وفي قطاع غزة أظهر فلسطينيون حزنهم عليها عبر التجمع وإشعال الشموع حداداً على رحيلها، والهتاف باسمها في مباراة بدوري الدرجة الممتازة لكرة القدم بالقول: “الشعب حزين عليك يا شيرين”.

وفي قطر أدانت الخارجية بأشدّ العبارات اغتيال شيرين أبو عاقلة مراسلة فضائية “الجزيرة”، على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي، واصفةً ما حدث بأنه “جريمة شنيعة”، مطالبة بتحرك دولي ضد سلطات الاحتلال.

كما نظّم العاملون في شبكة الجزيرة القطرية يوم الأربعاء، وقفة احتجاجية داخل مقرها بالعاصمة الدوحة، تنديداً باغتيال مراسلة الفضائية شيرين أبو عاقلة، بينما جرى تنظيم وقفاتٍ مشابهة في تونس والأردن ولبنان وباريس وغيرها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى