بصدد القراءة
اعتقال شبكة الموساد.. محاولة لتوريط تركيا وملاحقة الفلسطينيين

اعتقال شبكة الموساد.. محاولة لتوريط تركيا وملاحقة الفلسطينيين

أعلنت السلطات التركية أنها اعتقلت 15 مشتبها بهم بالتجسس والعمل لصالح جهاز المخابرات الإسرائيلي “الموساد”، في عملية تمت بشكل متزامن في 4 ولايات، وبعد تعقبٍ لعامٍ كامل.
نقلت قناة “تي آر تي” (TRT) التركية أن الشبكة عمدت إلى تبادل المعلومات مع “الموساد”، وتنفيذ أنشطة تمس الأمن القومي التركي، حيث عمل العملاء على جمع معلومات عن الطلاب في الجامعات التركية من السوريين والفلسطينيين، وبخاصة أولئك الذين يدرسون في مجال الصناعات الدفاعية.
وتم القبض على كافة عملاء الموساد الـ15، والمقسمين إلى فرق من ثلاثة أشخاص، في عملية سرية نفذت في 7 تشرين الأول/ أكتوبر 2021، بعد متابعة ورصد من المخابرات التركية.
وحول تفاصيل إحدى الخلايا من الشبكة، تبين أنها كانت على تواصل مع الموساد الإسرائيلي، وعقدت اجتماعات معهم، وبعد هذه الاجتماعات، تم الحصول على معلومات ووثائق مهمة بالنسبة للاحتلال الإسرائيلي، بأساليب استخباراتية، وتم تسليمها إلى الضباط الميدانيين، الذين يطلق عليهم اسم “ضباط الحالة” في مصطلحات المخابرات.
وأوردت صحيفة ديلي صباح التركية أن “عملية التواصل كانت عن طريق الهواتف العامة، وهو أسلوب كان تستخدمه منظمة غولن للتواصل فيما بينها، وتم إرسال معلومات خاصة عن الطلاب الذين هم من المواطنين الأتراك أو مواطنين أجانب، إلى الموساد، مقابل المال”.
وقامت الخلية، على مدار عام كامل بجمع معلومات حول طرق دخول الفلسطينيين إلى الجامعات في تركيا، ونوع الإمكانيات والتسهيلات التي قدمتها الحكومة التركية والمؤسسات والبلديات للفلسطينيين.
في هذا السياق، اعتبر رئيس لجنة الخارجية والأمن في الكنيست، رام بن باراك، أن “الخيال التركي يعمل ساعات إضافية هذه الأيام”، قائلًا إنه “لا يوجد أي إسرائيلي بين المعتقلين، وسيتضح أن جزءاً منهم (أي الموقوفين) غير متورط”.
محللون أكدوا أن هذا الأمر ليس بالغريب أو المستبعد، حيث يعمل الموساد الإسرائيلي بشكلٍ متواصل على ملاحقة الفلسطينيين، بالإضافة إلى محاولته توريط تركيا في قضايا تمس الأمن القومي، رغم ذلك فشل فشلًا ذريعًا، حيث تم الكشف عن هذه الشبكة بسهولة وبجهودٍ سريعة.

شاهد التعليقات(0)

اترك ردا

لن يتم الكشف عن عنوان بريدك الإلكتروني

جميع الحقوق محفوظة ©2021