بصدد القراءة
“إسرائيل في الخليج”.. أول سفارة لمحاورة الشعوب العربية وترويضهم

“إسرائيل في الخليج”.. أول سفارة لمحاورة الشعوب العربية وترويضهم

باتت “إسرائيل” مقتنعة تمامًا أنها لم تعد “عدوًا” للكثير من الدول العربية والإسلامية، بعد موجة التطبيع الأخيرة التي اجتاحت المنطقة وأسقطت قوتها الحدود كافة، حتى وصلت لموانئ دافئة لم تكن موجودة حتى في حلم دولة الاحتلال ومن دعم كيانها.

الثقة التي حصلت عليها “إسرائيل” من الدول العربية والإسلامية التي تركض خلفها لطلب ودها وفتح صفحة جديدة من العلاقات الرسمية وغير الرسمية معها، دفعها لاتخاذ خطوة غير مسبوقة ستُقربها كثيرًا من المجتمع العربي وتفتح ذراعيها لاحتضانهم.

الخطوة الجديدة تمثلت في إعلان وزارة الخارجية الإسرائيلية بشكل رسمي عن افتتاح “سفارة افتراضية” في قلب دول الخليج العربي، في ظل ما تعتبره “تقاربًا كبيرًا” بدأ ينمو مؤخرًا بصورة إيجابية ومهمة مع دول عربية في تلك المنطقة الحساسة.

قراءة الرأي العام الخليجي

قال حساب “إسرائيل بالعربية” على “تويتر” التابع للخارجية الإسرائيلية: “يسرنا أن نعلن عن إعادة إطلاق صفحة (إسرائيل في الخليج) بهدف تعزيز الحوار بين إسرائيل وشعوب الخليج”، وأضاف الحساب: “نأمل أن تسهم هذه السفارة الافتراضية في تعميق التفاهم بين شعوب دول الخليج وشعب إسرائيل في مختلف المجالات”.

وصفحة “إسرائيل في الخليج” عبر “تويتر” تم تدشينها أصلاً في يوليو/تموز 2013، لكنها توقف عن التغريد منذ 10 من ديسمبر/كانون الأول 2014، دون معرفة سبب ذلك.

ومع تلك التغريدة التي أُعلن عبرها معاودة إطلاق الصفحة، مساء الثلاثاء، أُرفقت صورة لمعلمين بارزين “إسرائيل” والإمارات مع كتابة اسم البلدين بالبنط العريض على كل معلم.

وأعاد أوفير جندلمان المتحدث باسم رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، قبل ساعات مشاركة الحساب الجديد للسفارة الافتراضية عبر تويتر، مغردًا: “إلى المتابعين الخليجيين الأعزاء، تابعوا هذا الحساب المخصص لكم والموجه إليكم بهدف توسيع رقعة الحوار بيننا وبينكم”.

شاهد التعليقات(0)

اترك ردا

لن يتم الكشف عن عنوان بريدك الإلكتروني

جميع الحقوق محفوظة ©2021