بصدد القراءة
من التطبيع إلى كورونا.. رحلة مهرجان الجونة هذا العام

من التطبيع إلى كورونا.. رحلة مهرجان الجونة هذا العام

عودنا مهرجان الجونة السينمائي الدولي، منذ انطلاقته لأول مرة قبل 4 أعوام، بشراكةٍ بين رجال الأعمال الأقباط المقربين من النظام المصري آل ساويرس من ناحية، ووزارة الثقافة المصرية من ناحية أخرى، على أن يكون حدثًا ملتهبًا مليئًا بالمواقف المثيرة للجمهور، إعجابًا أو استهجانًا، شأنه في ذلك شأن معظم ملتقيات النجوم والفن والإعلام في العالم.

لكن الإثارة الخفيفة التي تحفل بها هذه اللقاءات عادةً، حيث لا يمتد أثرها الزمني إلى ما هو أكبر من “التريندات” العابرة التي تأخذ دورتها ثم تنتهي، بدأت تنحى مناحي سلبية خلال النسختين الأخيرتين، وبالأخص نسخة العام الحاليّ التي انقضت لتوها، لكن آثارها يبدو أنها ما زالت في طور التشكل، قيميًا وصحيًا.. فماذا حدث في هذه النسخة من المهرجان كي توصم بهذا الشكل؟

شاهد التعليقات(0)

اترك ردا

لن يتم الكشف عن عنوان بريدك الإلكتروني

جميع الحقوق محفوظة ©2021