بصدد القراءة
الإمارات وطدت علاقاتها بـ”إسرائيل” في أوج حربها على الفلسطينيين

الإمارات وطدت علاقاتها بـ”إسرائيل” في أوج حربها على الفلسطينيين

لا يختلف أحد على أن الانتهاكات الإسرائيلية الأخيرة بحق الفلسطينيين في القدس وغزة وضعت الأنظمة العربية في حرج شديد، رغم بيانات الإدانة الصادرة عن تلك الحكومات، التي تأتي في معظمها من باب “حفظ ماء الوجه” بعيدًا عن أي تحركات ميدانية فعالة من شأنها أن توقف الوحشية الإسرائيلية.

وإن كان الحرج حال معظم تلك الأنظمة فإن حرج الدول المطبعة حديثًا مع الكيان المحتل أقوى وأشد، خاصة في ظل ما كانت تروج له بأن خطوة التطبيع إنما جاءت لحماية الفلسطينيين، ولمنع ضم “إسرائيل” باقي أراضيهم، وهي الشعارات التي أسقطها المحتل بالقاضية في الحرب الأخيرة.

وبينما تعاني الدول المهرولة للتقارب مع “إسرائيل” مؤخرًا من انتقادات شعبية لاذعة، إزاء مواقفها المتخاذلة لنصرة القضية الفلسطينية، إذ بالإمارات – عراب التطبيع في المنطقة خلال السنوات الأخيرة – تسارع الخطى لتعزيز العلاقات مع تل أبيب، تزامنًا مع تصاعد الانتهاكات الإسرائيلية في مدينة القدس المحتلة وقطاع غزة.

ومنذ منتصف سبتمبر/أيلول 2020 وقعت كل من الإمارات والبحرين والمغرب والسودان اتفاقات تطبيع مع دولة الاحتلال، وهي الخطوة التي أثارت غضب الشارع العربي، في الوقت الذي ادعت فيه تلك الدول أن الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني الدافع الأبرز لهذا التحرك.

شاهد التعليقات(0)

اترك ردا

لن يتم الكشف عن عنوان بريدك الإلكتروني

جميع الحقوق محفوظة ©2021