بصدد القراءة
خيانة لفلسطين.. هل ستنقذ الأنظمة العربية رقبة نتنياهو من السقوط؟

خيانة لفلسطين.. هل ستنقذ الأنظمة العربية رقبة نتنياهو من السقوط؟

بات رئيس الحكومة الإسرائيلية بينيامين نتنياهو، يعد الأيام والليالي التي تقربه خطوة وراء خطوة من حافة السقوط والانهيار، بعد أن أدار المسؤولون الإسرائيليون ظهرهم له وتركوه وحيدًا، وعلى رأسهم وزير جيشه أفيغدور ليبرمان الذي رفع الراية البيضاء وأعلن الاستقالة من الحكومة.

كل المؤشرات التي تخرج من تل أبيب، تتجه نحو التأكيد أن انهيار حكومة نتنياهو بات أمرًا واقعًا، ولكن الاختلاف يكمن فقط في التوقيت، خاصة أن المعارضة الإسرائيلية استغلت جيدًا فشل جيش الاحتلال في التصعيد الأخير على قطاع غزة، لجر حكومة نتنياهو نحو الهاوية.

تسببت استقالة ليبرمان بهزة سياسة كبيرة للحكومة الإسرائيلية

نتنياهو لم يجد أي من أبناء جلدته يقف بجانبه يصارع الرياح الشديدة التي تضرب حكومته من كل جانب، لكن وفي اللحظة الأخيرة، يبدو أن الدول العربية التي سميت بـ”المعتدلة” سيكون لها دور أساسي في صمود هذه الحكومة الإسرائيلية المتطرفة.

شاهد التعليقات(0)

اترك ردا

لن يتم الكشف عن عنوان بريدك الإلكتروني

جميع الحقوق محفوظة ©2021