بصدد القراءة
التطبيع التجاري: علاقات اقتصادية متنامية بين المغرب و”إسرائيل”

التطبيع التجاري: علاقات اقتصادية متنامية بين المغرب و”إسرائيل”

على الرغم من أن المغرب لا تجمعه أي علاقات رسمية مع “إسرائيل”، فضلا عن تزايد الأصوات التي تنادي بوقف “التطبيع الاقتصادي”، إلا أن العلاقات التجارية السرية بين البلدين أصبحت مكشوفة للعيان على نحو متزايد. ويمكن تبين حقيقة هذه العلاقة من خلال التباين على مستوى الإحصائيات. فوفقا لدائرة الإحصاء المركزية الإسرائيلية، تُظهر السجلات أن المبادلات التجارية بين المغرب و”إسرائيل” بلغت 37 مليون دولار سنة 2017، علما وأن السجلات التجارية الرسمية بالمغرب لا تشمل أي معلومات عن المعاملات مع “إسرائيل”.

نتيجة لهذا التعاون الاقتصادي، يستأثر المغرب بأحد المراكز الأربعة الأولى في قائمة الدول التي تستورد منها “إسرائيل” المنتجات من أصل 22 شريك تجاري في القارة الأفريقية، كما يحل تاسعا في قائمة الدول الأفريقية التي تستقبل صادراتها. وبالنظر إلى قيمة المبادلات التجارية بين البلدين بلغت 149 مليون يورو خلال الفترة الممتدة بين سنتي 2014 و2016، لا تعتبر هذه الشراكة حديثة.

يعد إيواء المغرب لأبرز الاستثمارات الإسرائيلية العلنية في العالم العربي خلال السنة الماضية أمرا غير اعتياديا. فقد افتتحت الشركة العملاقة، نيتافيم المتخصصة في التكنولوجيا الزراعية، فرعا لها على الأراضي المغربية تقدر تكلفته بحوالي 2.9 مليون دولار. ووفقا للبيانات التي قدمتها خدمة آف دي آي ماركتس التابعة لصحيفة فاينانشال تايمز الأمريكية، التي تعمل على مراقبة الاستثمارات في المجالات الجديدة في جميع أنحاء العالم منذ سنة 2003، يوفر هذا الفرع الإسرائيلي 17 وظيفة في المغرب. وتجدر الإشارة إلى أن الاستثمار في المجالات الجديدة هو عندما تقوم إحدى الشركات بإنشاء فرع لها في بلد أجنبي انطلاقا من نقطة الصفر.

شاهد التعليقات(0)

اترك ردا

لن يتم الكشف عن عنوان بريدك الإلكتروني

جميع الحقوق محفوظة ©2021